Friday, December 17, 2010

شاى بالنعناع

 
اذا كان من المشروبات ما يستحق التخليد فهو الشاى ...فهذا هو مشروبنا العبق برائحه الفلاحين والعمال والصعايده ,والاحاديث الحميميه بين الاهل...
ففى المقاهى يلاحقون بأعينهم دخان المعسل,ويرتشفون الشاى 
فلمذا خلدنا القهوة وتركنا الشاى..
الكثير من الكتاب يستيقظ ابطالهم فيحتسون القهوة ,وكثير من الكتب والقصائد والاعمال الادبيه والفنيه والمقالات تصدرت القهوة عنواينها او كانت بين ثنايا التفاصيل.
يبدو ان  الموضوع ليس له علاقه بان القهوة اطعم من الشاى بالنعناع ولكنها ثقافه تطلع اهل الشاى بالنعناع لكى يصيروا من اهل القهوة,وتطلع اهل القهوة لكى يصيروا من اهل الكوفى ميكس وتطلع اهل الكوفى ميكس لكى يصيروا من اهل الكابتشينوا 
لماذا تنتصر الطبقه الارستقراطيه باختياراتها دوما رغم قباحه حياتها وقباحه اختياراتها بل وتفردها بقبحها هذا فرغم ان الشاى بالنعناع اطعم بكثير من القهوة انتصرت.
رغم ان اللحظات الحميمه الجميله تقاس بها مقدار السعاده , الا ان الطبقه الارستقراطيه استطاعت ان تغير وتفرض مفاهيمها للسعاده فكان مفهوة السعاده الذى يروادنا منذ الصغر" نفسى فى عربيه وفيلا وفلوس كتيير" ولم نتسائل ذات يوم ماذا سنفعل بتلك " الفلوس الكتيرة" .
فى الميكروباص يتأفف شاب بصوت مرتفع من دناءة الميكروباص وأهله وانها كانت الأولى وسوف تكون الاخيرة ..وفى لقائتنا الأولى نهرب ونتحايل ونتجنب ذكر مكان سكننا لانها قد تكون منطقه غير راقيه وساكنوا المناطق "الراقيه" يتأنفون وهم يذكروا لك اماكن سكنهم.
لكم آلم الإنسان نفسه بنفسه رغم ان الحياه بسيطه ..كل القيود فى الحياه لن تمنعك من الركوض بعد اجل بسيط فى التراب الملعون فلماذا..نُصر 
ففور الاستيقاظ وبعد الغداء والعشاء,يُترك البراد على نار " الباجور" الهادئة ,وهادئة لكى تكتسب المياة طعم براد الشاى,تقطف ورقه نعناع طازجه من الشرفه ,وبعد ان تغلى المياة,يوضع الشاى بالنعناع والسكر ,ترتشف كوب شاى بالنعناع فى صحه الحياه..

وحدنا نحن من نصنع السعاده..كسائق " سندوب..العيسوى" وهو يكلم عربته ويدخن سيجارا " ياله يابطه اطلعى بقه متكسفنيش " .." شدى حيلك يابطه عايزين نعمل شغل انهارده" .." عايزين نروح يابطه نصلحلك الباب يوم السبت عند الأسطى نصر كمسرى العربيات" ..وحدنا نحن من نصنع السعاده .
                 




                    

No comments:

Post a Comment