Monday, January 10, 2011

مَلاَذ

لِكُل ملاذه..يسمو فيه وبه عن البشر.
من يلجأ للدين ويتمركز حوله باعتباره المخلص الأوحد للبشرية وينظر للبشر أنهم"ولاد كلب الكفره الى هيتشو فى النار".
من يلجأ للثقافة ويري البشر باستعلاء انهم "الجهلة".
فقليلون هم من يضعون ملاذهم بجوار البشر ويتصالحون مع الحياة.

                                             -ملاَذ-
بصلعته ووجهه الممتلئ,ينظر لنقطة فى الفراغ ويُعقِب دوما على كل الجمل "بلا"
من نطفه تحسبها متردده ولكنها "ملاذه"
من تردده فى نطق لا وتبعِها"بأصل عندك....."
رأيه فى تفجيرات كنيسة القديسيين"المسيحين هما الى عاملينها" سبب يبتعد مع صديقته "لا" فى ملاذه الوحيد عن كل الأسباب التى يقولها مل من يقابله.
حينما هاجم خالى الإسرائيلى شيمون بيريز, باعتبار ان اليسار الإسرائيلى كاليمين كلاهما متطرف,دافع هو عن شيمون بيريز وبشبه ابتسامة بلهاء "دا انا هعلق صورته عندى فى البيت والله..والله هعلق صورته عندى فى البيت".
تحدث عكس ماتريد سيحدثك بما تريد..تَحدث عن صلاح المسئولين سيحدثك عن أرشيف فسادهم واذا تناغمت مع حديثه سيعود "بس برده..أصل عندك..المسئولين طيبين".

لَكُل حلم يسيطر عليه..
الأحلام حارات ندلف إليها..نحتمى من العجز,إذا فقدنا الطريق,إذا عرتنا الحياه,نملأ به بعض من جوانب نقصنا(النقص وهمُ يسيطر على الإنسان)

                                            -حلم-
يقطع الشارع ذهابا وإيابا ,يضع الهاتف على أذنه يتحدث بصوت مرتفع جدا "ياكابتن مينفعش ياكابتن انا مُصاب ياكابتن..شوفوا باك شيمال غيرى..انا مالى ياعنى الفريق يهلط فى البطوله ولا لأ"
دفعنى فضول لاسأل عنه..فقال لى صديقه"انه اخرة بيلعب فى ارض أم المرسي" ولكنه يقصد بصوته المرتفع فتاة.
حلم..لم يسعى إليه ولن يسعى إليه ولكنه مَلاَذه ..يحتمي خلفه.


No comments:

Post a Comment