Thursday, April 14, 2011

أكره أعياد الميلاد..والحياة أيضا

(قبل 13 من إبريل)
أكره اعياد الميلاد,ولا اري في هذا اليوم سوي أن الزمن يتخفي ليسخر منا,نحتفل لحظات ونتمدد في المساء نتنهد"همم..مر عيد ميلاد آخر وسيمر الآخرون" يا لعبث الحياة.
اعياد الميلاد تضعنا في مواجهة مع الزمن..مع اللحظة..مع عبثها فيوم كهذا لا بد للزمن ان يتوقف فيه حتي نطلب منه ان يمر,يوم كهذا لا بد للزمن ان يتوقف فيه عن السخرية والاستهزاء بنا,لكن بلا جدوي.
في المآتم للزمن هيبة نستجدي الزمن ان يمر فلا يمر.
المشكلة الأكثر ألما ان المجتمع يفرض علينا نمطا محددا للحياة لا نحيد عنه,فالزمن لا يمضي فقط بسرعة لا تتوقف بل يمضي بنا في طريق محدد بسرعه لا تتوقف..قد نسرق بعض اللحظات كأعياد الميلاد ولكن نعود ليسخر الزمن منا.
ليس في هذا الطريق الذي يحدده لنا المجتمع تقيد لحريتنا بل نحن نمضي بسرعة لا تتوقف في طريق محدد محطاته الرئيسيه واضحة بل وفي الكثير من الأحيان تكون وفق مخطط زمني محدد,ففي الغالب نتم دراستنافي منتصف العشرين نتزوج قبل ان يمر الثلاثين نتحول للاحلام الصغيره"ترقيه في الوظيفه,شراء قطعه ارض,شراء عربه,تزويج الابناء"نجد نفسنا علي مشارف الستين فنجلس امام نشرات الاخبار ننتظر الموت..ياللملل
(بعد 13 من إبريل,وبعد تجربة مؤلمة.)
الروح المرهفة هي آخر مايربطني بالحياة.
كلما استمرت تجارب الحياة في تأليمي كلما تكسرت روحي وازدادت بلادة،ففقدت البكاء والقدرة علي الحكي وازدت قسوة.
في الاعوام السابقة فقدت البكاء اثناء الحزن..كبت الالم الدموع.
فقدت القدرة علي الحكي،ففي السابق كنت اجلس مع ابن خالتي اكثر من اربع ساعات امام منزلنا احكي له كيف وانا سائر اليوم في طريقي لمحت البنت التي احبها،فكان وجهها متجهما،احكي له ادق التفاصيل ونتجادل بالساعات،الان اكتفي بكلمة"مخنوق"..افقدني الالم القدرة علي الحكي.
تجارب الحياة جعلتني اكثر قسوة،في السابق كنت لا اتحمل البقاء ليلة واحده ولي صديق يحمل في قلبه غضب لي فحتي لو كان هو مخطئ ففي اليوم التالي اذهب لمنزله فور الاستيقاظ واربت علي ظهره"متزعلش".
لو طلب مني عدد من الاصدقاء اشياء في نفس التوقيت افعلها حتي ولو كان هذا فوق قدرتي..لم تعد تعنيني هذه الامور كثيرا.
وكلما ستستمر الحياة كلما ستزداد في تأليمي حتي افقد روحي وأحيا بتجارب الحياه..هكذا يقول لي صديقي عن المستقبل الذي سأدركه حين أكبر.
لكنني سأحيا بروحي ولن أقترب من التجارب المؤلمة وسأضع أمام عيني دوما حكمة المسيح التي يرفضها صديقي"لا تدخلنا في تجربة، لكن نجّنا من الشرّير"
لن امكن الشرير"تجارب الحياة المؤلمة" من تكسير روحي سأبتعد دوما أمام الألم لن امكنه من من ركل ولكم روحي،حتي ولو كلفني الامر اعتزال الناس فمازلت مؤمن ان الروح المرهفة هي آخر مايربطني بالحياة.

1 comment:

  1. شئ في قلبي يحترق ,, اذ يمضي الوقت ,, فنفترق .. ونمد الايدي ,, يجمعنا حب ,, وتفرقنا طرق ,,

    امل دنقل ,,

    ReplyDelete